كم عدد الدول الموجودة في العالم

اعتبارًا من عام 2024، هناك 195 دولة في العالم وفقًا للدول الأعضاء في الأمم المتحدة. ومع ذلك، فإن مفهوم “الدولة” ليس واضحًا دائمًا، وهناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها عند تحديد عدد البلدان على مستوى العالم.

  1. الدول الأعضاء في الأمم المتحدة : الأمم المتحدة منظمة دولية تأسست عام 1945 لتعزيز السلام والأمن والتعاون بين الأمم. اعتبارًا من يناير 2022، أصبح عدد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة 193 دولة. هذه الدول الأعضاء هي دول ذات سيادة تم الاعتراف بها رسميًا من قبل المجتمع الدولي وتم قبولها في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
  2. الدول المراقبة والدول غير الأعضاء : بالإضافة إلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة، هناك دولتان مراقبتان تتمتعان بصفة غير عضو في الأمم المتحدة: الكرسي الرسولي (مدينة الفاتيكان) ودولة فلسطين. وفي حين أن مشاركة هذه الكيانات في أنشطة الأمم المتحدة محدودة، إلا أنها معترف بها ككيانات سياسية متميزة من قبل المجتمع الدولي.
  3. دول الأمر الواقع ودول القانون : يعد التمييز بين دول الأمر الواقع ودول القانون أمرًا بالغ الأهمية عند النظر في عدد البلدان في العالم. الدول القانونية هي تلك التي تتمتع بالاعتراف القانوني ككيانات مستقلة ذات سيادة بموجب القانون الدولي. من ناحية أخرى، قد تسيطر دول الأمر الواقع على الأراضي ولديها حكومة فاعلة ولكنها تفتقر إلى الاعتراف الدولي واسع النطاق. ومن أمثلة دول الأمر الواقع أرض الصومال، وترانسنيستريا، وشمال قبرص.
  4. اعتراف الدول الأخرى : يلعب اعتراف الدول الأخرى بالدولة دورًا مهمًا في تحديد وضعها ككيان ذي سيادة. في حين أن بعض البلدان معترف بها عالميًا من قبل المجتمع الدولي، فإن البعض الآخر قد يواجه تحديات في الحصول على الاعتراف بسبب النزاعات السياسية أو الصراعات الإقليمية أو عوامل أخرى. يمكن أن يختلف الاعتراف بالدولة من قبل الدول الأخرى، مما يؤدي إلى اختلاف وجهات النظر حول شرعيتها كدولة مستقلة.
  5. الأقاليم الاستعمارية والتبعيات : يتم تصنيف بعض الأقاليم على أنها مستعمرات أو أقاليم ما وراء البحار أو تبعيات لدول أخرى بدلاً من دول مستقلة ذات سيادة. قد تتمتع هذه المناطق بدرجات متفاوتة من الحكم الذاتي والحكم الذاتي ولكنها تخضع في النهاية لسلطة دولة أخرى. ومن الأمثلة على ذلك بورتوريكو (إقليم تابع للولايات المتحدة) وغويانا الفرنسية (إقليم خارجي تابع لفرنسا).
  6. الدول المجهرية والكيانات غير المعترف بها : الدول المجهرية هي كيانات نصبت نفسها بنفسها وتطالب بالسيادة على إقليم معين، وغالبًا ما يكون ذلك دون اعتراف واسع النطاق من المجتمع الدولي. وفي حين أن بعض الدول المجهرية موجودة كتجارب اجتماعية أو مشاريع إبداعية، فإن البعض الآخر يؤكد مطالبة حقيقية بالاستقلال. ومع ذلك، فإن معظم الدول الصغيرة تفتقر إلى الاعتراف من الدول والمنظمات الدولية القائمة.
  7. التغييرات في الحدود الدولية والكيانات السياسية : عدد الدول في العالم ليس ثابتًا ويمكن أن يتغير بمرور الوقت بسبب عوامل مثل النزاعات الإقليمية والحركات الانفصالية والتطورات الجيوسياسية. قد تظهر دول جديدة من خلال عمليات مثل إنهاء الاستعمار، أو حركات الاستقلال، أو الاعتراف الدبلوماسي من قبل الدول الأخرى. وعلى العكس من ذلك، قد تندمج الدول أو تنحل أو تخضع لتغييرات في وضعها السياسي.

قائمة الدول بالترتيب الأبجدي

A – B – C – D – E – F – G – H – I – J – K – L – M – N – O – P – Q – R – S – T – U – V – W – X – Y – Z

دول آسيا : 49

آسيا، أكبر قارة على وجه الأرض، تضم 49 دولة، تتراوح من روسيا الشاسعة في الشمال إلى جزيرة جزر المالديف الصغيرة في المحيط الهندي. تحمل روسيا، بأراضيها الممتدة التي تمتد على كل من أوروبا وآسيا، لقب أكبر دولة في العالم، حيث تغطي مساحة تبلغ حوالي 17 مليون كيلومتر مربع. وعلى الطرف الآخر من الطيف، تعد جزر المالديف، وهي دولة أرخبيلية تتكون من أكثر من 1000 جزيرة مرجانية، واحدة من أصغر الدول ليس فقط في آسيا ولكن أيضًا على مستوى العالم. وعلى الرغم من التفاوت في الحجم، فإن كلا البلدين يساهمان في التنوع الغني والتعقيد الذي تتميز به القارة الآسيوية.

دول أفريقيا : 54

تضم أفريقيا، ثاني أكبر قارة، 54 دولة معترف بها، تمثل فسيفساء من الثقافات واللغات والمناظر الطبيعية. تقع نيجيريا في غرب أفريقيا، وتحمل لقب الدولة الأكثر اكتظاظا بالسكان في القارة والسابعة على مستوى العالم من حيث عدد السكان، وتبلغ مساحتها حوالي 923.768 كيلومترا مربعا. في المقابل، تعد سيشيل، وهي دولة أرخبيلية تقع في المحيط الهندي قبالة الساحل الشرقي لأفريقيا، أصغر دولة أفريقية، سواء من حيث مساحة الأرض أو عدد السكان. على الرغم من الاختلافات في الحجم، تساهم كل دولة أفريقية بشكل فريد في نسيج القارة الغني بالتاريخ والثقافة والتنوع الطبيعي.

دول أوروبا : 44

أوروبا، ثاني أصغر قارة، هي موطن لـ 44 دولة معترف بها، تساهم كل منها في نسيجها الثقافي الغني وتراثها التاريخي. تقع روسيا على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا، وتتميز بكونها أكبر دولة ليس فقط في أوروبا ولكن أيضًا في العالم، حيث تمتد على مساحة تزيد عن 17 مليون كيلومتر مربع. على الطرف الآخر من الطيف، مدينة الفاتيكان، وهي دولة مدينة مستقلة تقع داخل روما، إيطاليا، هي أصغر دولة ذات سيادة في كل من أوروبا والعالم، وتغطي مساحة 0.49 كيلومتر مربع فقط. على الرغم من التفاوت في حجمها، تلعب كل دولة أوروبية دورًا مهمًا في تشكيل الهوية المتنوعة للقارة.

دول أوقيانوسيا : 14

أوقيانوسيا، وهي منطقة تضم آلاف الجزر عبر المحيط الهادئ، تضم 14 دولة، لكل منها ثقافتها وجغرافيتها وتاريخها الفريد. أستراليا، أكبر دولة في أوقيانوسيا وسادس أكبر دولة في العالم من حيث المساحة الإجمالية، تهيمن على القارة بمساحاتها الشاسعة من الأراضي والنظم البيئية المتنوعة. وعلى العكس من ذلك، تحمل ناورو، وهي دولة جزيرة صغيرة تقع شمال شرق أستراليا، لقب أصغر دولة في أوقيانوسيا، سواء من حيث مساحة الأرض أو عدد السكان. على الرغم من الاختلافات في الحجم، تساهم كل دولة في أوقيانوسيا في التراث الثقافي الغني للمنطقة والتنوع البيئي، مما يشكل هويتها الجماعية.

دول أمريكا الشمالية : 23

تضم أمريكا الشمالية، ثالث أكبر قارة، 23 دولة وإقليما، يساهم كل منها في مشهدها الثقافي المتنوع وحيويتها الاقتصادية. كندا هي أكبر دولة في أمريكا الشمالية وثاني أكبر دولة في العالم من حيث مساحة الأرض، وتضم برية شاسعة ومدنًا نابضة بالحياة ومجتمعًا متعدد الثقافات. في المقابل، تحمل سانت كيتس ونيفيس، وهي دولة جزرية صغيرة تقع في البحر الكاريبي، لقب أصغر دولة ذات سيادة في أمريكا الشمالية، سواء من حيث مساحة الأرض أو عدد السكان. على الرغم من الاختلافات في الحجم، تلعب كل دولة في أمريكا الشمالية دورًا مهمًا في الهوية الديناميكية للقارة وتأثيرها العالمي.

دول أمريكا الجنوبية : 12

تضم أمريكا الجنوبية، رابع أكبر قارة، 12 دولة، لكل منها ثقافتها وجغرافيتها وتاريخها المتميز. تمتد البرازيل، وهي أكبر دولة في كل من أمريكا الجنوبية وأمريكا اللاتينية، على أكثر من 8.5 مليون كيلومتر مربع وتتميز بمناظر طبيعية متنوعة تتراوح من غابات الأمازون المطيرة إلى مدينتي ساو باولو وريو دي جانيرو الصاخبتين. سورينام، تقع على الساحل الشمالي الشرقي لأمريكا الجنوبية، وهي أصغر دولة مستقلة في القارة، حيث تبلغ مساحتها حوالي 163,820 كيلومتر مربع. على الرغم من الاختلافات في الحجم، تساهم كل دولة في أمريكا الجنوبية في الفسيفساء الثقافية النابضة بالحياة في القارة وجمالها الطبيعي، مما يشكل هويتها.